• تقوم الشركة بالتعاقد مع الراغبين في الدخول في أسلوب التسويق متعدد الطبقات الخاص بالشركة من مختلف دول العالم، وتدعمهم بمنحهم عضوية شركة DXN العالمية مدى الحياة.
  • لكي يُصبح الفرد عضوا في شركة DXN العالمية فعليه أن يقوم بالتسجيل في الشركة من (هنا) او من خلال زيارة اقرب فرع والتسجيل تحت رقم: 144139003
  • تحدد الشركة سعر خاص بالأعضاء وسعر آخر خاص لغير الأعضاء، وهو يُماثل سعر الجملة والسعر القطاعي في العُرف التجاري العادي المُتعارف عليه في كل العالم.
  • في حالة رغبة العضو في الاستفادة من منتجات الشركة لاستهلاكه الشخصي أو العائلي، فإنه يحصل عليها (على الأقل مرة كل عام) من أي منفذ توزيع للشركة حول العالم بالسعر الخاص بالأعضاء، وله أن يستفيد من تلك المنتجات بإعادة بيعها لغير الأعضاء، على أن يلتزم بالسعر المُحدد من الشركة الخاص بغير الأعضاء.
  • وفي حالة رغبة العضو الحصول على وظيفة حرة تضمن له عائد من الشركة نتيجة الجهد الذي يبذله(سواء كان بالمال أو بالجهد أو بالدعاية) فهناك عدة مُستويات تبدأ بدخول العضو في برنامج الاستهلاك أو الترويج لمنتجات الشركة (الحملة الدعائية) أو الاثنين معًا، والتي تحسب له كنقاط يتقاضاها على شكل مكافآت شهرية.
  • الأعضاء الذين يرغبون في شراء المنتجات والحصول من ورائها على نقاط مُقابل الشراء (الجهد المالي)، يجب عليهم أن يشتروا شهريًا في حدود 80 دولار فأكثر من منتجات الشركة وفق احتياجاتهم أو متطلبات تسويقهم الشخصي.
  • كلما بذل الأعضاء جهدا في برنامج الشركة وزاد سحبهم من المُنتجات.. كلما سجلوا نقاطا تؤهلهم لعائد أعلى (وهي المُرابحة التجارية التي تكون على شكل مكافأة من الشركة للعضو بقدر مجهوده الذي يبذله ضمن البرنامج التسويقي
  • وكلما أراد العضو زيادة عائده الشهري عن مُشاركته الفعالة في عملية تسويق المُنتجات، فعليه أن يبذل جهدا أكبر ضمن فريق البرنامج التسويقي للشركة، إذن فهو يبذل جهدًا يستحق عليه مقابلاً ماليًا من الشركة (التي كانت ستدفعه أضعافا مُضاعفة مُقابل الدعاية والإعلانات عن مُنتجاتها أصلاً)، يُمنح للعضو على شكل مكافأة شهرية.
  • وفي حالة رغبة العضو في توسيع قاعدة نشاطه التجاري مع الشركة، فعليه في هذه الحالة تكوين فريق عمل مُتكامل وذلك بضم أعضاء جدد عن طريقه، يعملون معًا كفريق عمل جنبًا إلى جنب كشركاء في التوزيع والترويج لمنتجات الشركة، فيعود عليهم جميعًا الحافز المادي والمعنوي، وجميعهم رابح وليس من بينهم خاسر واحد.
  • كلما زاد عدد الأعضاء في فريق العمل الواحد كلما زادت بالتالي نسبة ترويجهم للمنتجات.. وزادت حوافزهم التي يستحقونها شهريًا من الشركة.
  • وهكذا فإن الحوافز التي ينالها العضو المترقي تعود على الفريق كما تعود على العضو الأصلي، وكل بقدر المجهود والنقاط التي يُحققها شهريًا تنفيذًا لبرنامج شركة DXN العالمية بدون وجود خاسر واحد في أعضاء الفريق بالكامل.

ملاحظة:

  • خطة دكسن التسويقية لاتتبع النظام الثنائي أو الهرمي كما يعتقد البعض.
  • لكنها تعتمد على نظام التسويق الشبكي متعدد المستويات.
  • وللمعلومية فإن المكافأة لاتقف عند مستوى الجيل الخامس بل تتعداه الى مالاحدود.
  • لكن الأهم فيها انها خطة عادلة تكافئ المجتهد ولاتتيح لأي شخص أن يستثمر جهود الآخرين حتى وان كانوا من الأجيال اللاحقة في شبكته أو فريقه.
  • فبذلك تتيح لل “موظف” المجتهد أن يتفوق على “مديره” ويتخطاه من حيث الرتبة وبالتالي المكافأة.